تحول مسلم معارض للطريقة إلى سالكٍ لها

تحول مسلم معارض للطريقة إلى سالكٍ لها

التاريخ: 6/1/2013

المكان: ساريپاليا – بنگلور – كارناتاكا

جاءني قبل أيام رجل قد أنهى عمله في السعودية ولم يزل الفكر الوهابي[1] بداخله. وجاء فضولاً لا تفضلاً كي يرى ما هي التكية. ولكن عندما حدّثته أوقع اللَّه نوره في قلبه فقال:

أود أن أصارحك بأني جئت لأشتري أرضاً في هذه المنطقة ولكن عندما عرفت بأنه ستكون هنالك تكية لم أعد أرغب بشراء الأرض. ولكن جئت إليك واستمعت إلى حديثك كان تأثيره علي كبيراً. والله يا أخي أريد أن آخذ البيعة لكني أود لكل أهلي وأقاربي أن يأتوا هنا ويروا ما رأيت.

فأجبته: «لست أنا سوى رسول من حضرة الشيخ محمد المحمد الكَسْنَزان وكل ما سمعت ورأيت هو بهمته ونظره»، فأخذ البيعة. واليوم قدم إلي ومعه تسعة وعشرين شخصاً من خمس عوائل وقال: «كلهم خدم للتكية، وقد جاءوا لأخذ العهد». فأعطيتهم البيعة.

[1]  إن الوهابية هي حركة دينية أسسها محمد بن عبد الوهاب (1703-1793 م) الذي عاش في ما يُعرَف اليوم بالمملكة العربية السعودية. والوهابية هي تفسير ضيق جداً للإسلام وفكر تكفيري يرفض أفكاراً وممارسات إسلامية يشهد التاريخ بوجودها منذ فجر الإسلام. وتركّز الوهابية على المظاهر وتنكر الأبعاد الروحية لهذا الدين، ولذلك فإنها ترفض التصوف.

جميع الحقوق محفوظة © 2016 كسنزان وي

Print Friendly, PDF & Email
Share

Comments are closed