معارض للاحتفال بالمولد النبوي الشريف

 معارض للاحتفال بالمولد النبوي الشريف

التاريخ: 20/5/2015

المكان: سيليمپور – دلهي

اجتمع لدي إثنا عشر شخصاً هم ثلاثة علماء ومؤذِّنَين ولجنة من سبعة أمناء. وكانت لديهم أسئلة وبدأوا بالأسئلة التشكيكية المعهودة حتى سألني أحدهم عن الاحتفال بمولد الرسول ﷺ محاججاً بتحريمه. فألقى حضرة الشيخ على قلبي أمراً أضحكني وأضحك الجميع. قلت لهذا الرجل: «هل أعرفك؟»، فأجاب بالنفي، فقلت له: «كم طفل لديك؟»، فأجاب: «طفل واحد، وهو ولد اسمه عبدالعزيز». سألته عن عمره فقال بأنه أكمل عامه الأول قبل خمسة ايام. قلت له: «مبارك عليكم يا أخي. هل صنعت له أمه حفلة ميلاد وغنّت له ‹هابي برث داي›؟»، فأجاب بالإيجاب، فقلت له: «كيف تبرّر إذا وأنت عالم تحليلك للاحتفال بولادة طفل عادي وتحريمك على الناس الاحتفال بمولد من أنقذ العالم من شؤم الظلالة وظلام الجهل؟»، قال: «ما هذا الذي فعلت بنفسي! من علّمك هذا؟»، فأجبته: «الذي أرسلني إليكم وهو أستاذي حضرة الشيخ محمد المحمد الكَسْنَزان». وبعد ثلاث ساعات من النقاش أخذ أحد عشر شخصاً البيعة، أما الآخر فقال بأنه قد أخذ بيعة طريقة أخرى في الماضي.

جميع الحقوق محفوظة © 2016 كسنزان وي

Print Friendly, PDF & Email
Share

Comments are closed