الطريقة العَلِيّة القادِريّة الكَسْنَزانِيّة

الطريقة العَلِيّة القادِريّة الكَسْنَزانِيّة

الطريقة هي منهج الوصول إلى الله الذي أنزله عز وجل على الرسول ﷺ في القرآن الكريم وشرحته السنة النبوية الشريفة. وقد ورد ذكر الطريقة اصطلاحاً في الآية الكريمة: ﴿وَأَن لَّوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لَأَسْقَيْنَاهُم مَّاءً غَدَقًا﴾ (الجن/16). والطريقة العَلِيّة القادِريّة الكَسْنَزانِيّة هي واحدة من أكبر الطرق الصوفية في العالم. وعرفت بهذا الاسم نسبة إلى ثلاثة من كبار أعلام التصوف وهم الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه والشيخ عبد القادر الگيلاني قدس الله سره والشيخ عبد الكريم شاه الكَسْنَزان قدس الله سره. علماً بأن لقب «شاه الكَسْنَزان» هو كردي ويعني «سلطان الغيب». والطريقة الكَسْنَزانِيّة، كما تُعرَف اختصاراً، ذات سلسة مشايخ مستمرة غير منقطعة تبدأ من الرسول ﷺ وإلى أستاذ الطريقة الحاضر الشيخ محمد المحمد الكَسْنَزان (ولد 15/4/1938 م) قدس الله أسرارهم العزيزة جميعاً. حيث استلم كل شيخ مشيخة الطريقة يداً بيد من الشيخ الذي سبقه.

فقد أُنزلت هذه الطريقة المباركة على النبي محمد ﷺ الذي أورث علومه الروحية إلى أستاذ الطريقة من بعده الإمام علي بن أبي طالب. وتستمر من الإمام علي كرم الله وجهه سلسلة غير منقطعة من مشايخ الطريقة في جناحين. يبتدأ الجناح الأول وهو جناح آل بيت النبوة بالإمام الحسين الشهيد ومنه إلى يد الإمام علي زين العابدين ومنه إلى يد الإمام محمد الباقر ومنه إلى يد الإمام جعفر الصادق ومنه إلى يد الإمام موسى الكاظم ومنه إلى يد الإمام علي الرضا. وأورث الإمام علي الطريقة عن طريق جناحها الثاني إلى الشيخ حسن البصري ومنه إلى يد الشيخ حبيب العجمي ومنه إلى يد الشيخ داود الطائي ومنه إلى يد الشيخ معروف الكرخي. ويلتقي جناحا الطريقة الكَسْنَزانِيّة عند الشيخ معروف الكرخي الذي ورث أيضا مشيخة الطريقة من أستاذه الآخر الإمام علي الرضا.

وتستمر السلسلة المتّصلة لمشايخ الطريقة الكَسْنَزانِيّة من الشيخ معروف الكرخي إلى يد الشيخ السري السقطي ومنه إلى يد الشيخ جنيد البغدادي ومنه إلى يد الشيخ أبي بكر الشبلي ومنه إلى يد الشيخ عبد الواحد اليماني ومنه إلى يد الشيخ أبي فرج الطرطوسي ومنه إلى يد الشيخ علي الهكاري ومنه إلى يد الشيخ أبي سعيد المخزومي ومنه إلى يد الشيخ عبد القادر الگيلاني ومنه إلى يد الشيخ عبد الرزاق الگيلاني ومنه إلى يد الشيخ داود الثاني ومنه إلى يد الشيخ محمد غريب الله ومنه إلى يد الشيخ عبد الفتاح السياح ومنه إلى يد الشيخ محمد قاسم ومنه إلى يد الشيخ محمد صادق ومنه إلى يد الشيخ حسين البحراني ومنه إلى يد الشيخ أحمد الاحسائي ومنه إلى يد الشيخ إسماعيل الولياني ومنه إلى يد الشيخ محي الدين كركوك ومنه إلى يد الشيخ عبد الصمد گله زرده ومنه إلى يد الشيخ حسين قازان قايه ومنه إلى يد الشيخ عبد القادر قازان قايه ومنه إلى يد الشيخ عبد الكريم شاه الكَسْنَزان ومنه إلى يد الشيخ عبد القادر الكَسْنَزان ومنه إلى يد الشيخ حسين الكَسْنَزان ومنه إلى يد الشيخ عبد الكريم الكَسْنَزان ومنه إلى يد الشيخ الحاضر محمد المحمد الكَسْنَزان.

ويرتفع نسب السيد الشيخ محمد المحمد الكَسْنَزان إلى الدوحة المحمدية العلوية الشريفة. فهو السيد محمد بن السيد عبد الكريم بن السيد عبد القادر بن السيد عبد الكريم شاه الكَسْنَزان بن السيد حسين بن السيد حسن بن السيد عبد الكريم بن السيد إسماعيل الولياني بن السيد محمد النوديهي بن السيد بابا علي الوندرينه بن السيد بابا رسول الكبير بن السيد عبد السيد الثاني بن السيد عبد الرسول بن السيد قلندر بن السيد عبد السيد بن السيد عيسى الأحدب بن السيد حسين بن السيد بايزيد بن السيد عبد الكريم الأول بن السيد عيسى البرزنجي بن السيد بابا علي الهمداني بن السيد يوسف الهمداني (الملقب بشهاب الدين) بن السيد محمد المنصور بن السيد عبد العزيز بن السيد عبد الله بن السيد إسماعيل المحدَّث بن الإمام موسى الكاظم بن الإمام جعفر الصادق بن الإمام محمد الباقر بن الإمام علي زين العابدين بن الإمام الحسين بن الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه والسيدة فاطمة الزهراء بنت رسول الله وخاتم الأنبياء والمرسلين محمد ﷺ.

ينبغي على من يريد سلوك نهج التصوف في الطريقة الكَسْنَزانِيّة أن يأخذ ما يعرف بالبيعة أو العهد. ويجب إعطاء البيعة يداً بيد ولذلك يُطلب من مريد السلوك وضع يده (على هيئة المصافحة) في يد أحد الخلفاء، الذين هم دراويش مخولين من أستاذ الطريقة بأعطاء البيعة نيابة عنه. في حالة إعطاء خليفة من الرجال البيعة لامرأة فتقوم بإمساك مسبحة الخليفة بدلا من يده. ثم يقوم المريد بترديد العهد الخاص بالمبايعة جملةً فجملة بعد الخليفة، معلناً توبته إلى الله وإتّباعه لمشايخ الطريقة. ووجوب أن تكون المبايعة يداً بيد هو تطبيق للاية الكريمة التي تصف مبايعة المؤمنين للنبي ﷺ: ﴿إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّـهَ يَدُ اللَّـهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَىٰ نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَىٰ بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ اللَّـهَ فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا﴾ (الفتح/10).

يطلق الشيخ محمد المحمد الكَسْنَزان على المبايعة تسمية «اللمسة الروحية» مشيراً إلى عمق دلالاتها الروحية رغم بساطة مظهرها. فوضع المريد الجديد ليده في يد الخليفة يمثل وضعها في يد شيخ الطريقة الحاضر نفسه. ولما كانت يد الشيخ الحاضر هي في يد شيخ الطريقة قبله، وهكذا كل المشايخ متّصلين ببعض على شكل سلسلة غير منقطعة إلى الرسول ﷺ، فان مبايعة شيخ الطريقة الحاضر تمثّل مبايعة الرسول ﷺ.

يحصل الرقي الروحي للمريد في الطريقة بثلاث مراتب تقود كل منها إلى الأخرى، وهذه المراتب حسب التوالي هي: الفناء في الشيخ، ثم الفناء في الرسول ﷺ، ثم الفناء في الله سبحانه وتعالى. فعلى المريد تحقيق مرتبة الفناء في شيخه، أي الطاعة الكاملة للشيخ وبالتالي تحقيق الحضور الدائمي للشيخ في قلب المريد، قبل أن ينال الرقي إلى المرتبة التالية في سلّم التدرج الروحي وهي الفناء في الرسول ﷺ. ولابد من تحقيق المريد للفناء في الرسول ﷺ وسلم ليتسنى له الوصول إلى هدف السلوك الصوفي وهو الفناء في الله عز وجل.

بالإضافة إلى فروض الشريعة المعروفة من صلاة وصوم وغيرها، يضع النهج الصوفي على عاتق سالكه فروضاً إضافية هي عبارة عن أوراد، أي أذكار، خاصة ذات أسرار روحية عظيمة. وكُشِفَت هذه الأذكار لمشايخ الطريقة الكَسْنَزانِيّة نتيجة مجاهداتهم وعباداتهم وخلواتهم وتفانيهم في خدمة الرحمن. ولهذه الأوراد فوائد جمّة في تطهير قلب المريد من هوى النفس والتكبّر وكل ما نهى عنه الحق عز وجل ومساعدته في السير على درب الرقي الروحي الذي أخذ العهد على سلوكه. إن هذه الأوراد هي زاد المريد في رحلته على درب السلوك الصوفي الكسنزاني: ﴿وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَىٰ﴾ (البقرة/197).

ومن هذه الأذكار ما هي يومية وموقوتة وأخرى دائمية تمكن قراءتها في أي وقت، ويُقرأ كل منها بعدد محدَّد. وللطريقة الكَسْنَزانِيّة أيضا ذكر خاص يؤديه المريدون بشكل جماعي وهم واقفون على شكل حلقة وتصاحبه إيقاعات خاصة بالدفوف والطبلة. والشيخ عبد القادر الگيلاني هو الذي أدخل طلبة الذكر ولذلك فإنها تُعرف بطبلة الگيلاني.

هذه مقدمة يسيرة عن الطريقة الكَسْنَزانِيّة، ويستطيع القارئ المتطلّع لمعلومات تفصيلية مراجعة الكتب التي أصدرتها الطريقة.

وللتمهيد لروايات الكرامات، ارتأيتُ إضافة مقدمة قصيرة عن مفهوم الكرامة ودلالاتها.

جميع الحقوق محفوظة © 2016 كسنزان وي

Print Friendly, PDF & Email
Share

Comments are closed